جونا عفيفي وكلمة السر



جونا عفيفي وكلمة السر

 يلاحظ جمهور من المسافرين في بلدات ومواقع مختلفة من البلاد، دون عناءٍ كبير، يافطات كبيرة تعرض صور الطفلة الطالبة  جونا عفيفي، والى جانبها كلمة: قررت. 

هذه اليافطات، ابتدأت بالأولى وقد تضمنت صورة جونا والى جانبها كلمة: قررت..، بعدها شاهد الجمهور لافتة تحمل صورة اخرى لجونا والى جانبها كلمة قررت مضافا اليها كلمة تحكي. في الطريق لافتة ثالثة وجديدة تغلق دائرة اللافتات، وسوف يقرأ الجمهور عليها كلمة السر؟.

ماذا ستكون هذه الكلمة ؟

جونا تصر على الاحتفاظ بهذه الكلمة حتى صدور اللافتة الجديدة.

الححنا عليها كي تفوه بكلمة السر. ترددت وقررت مرة اخرى الاصرار على موقفها وهو الاحتفاظ بالمفاجأة حتى اللحظة الاخيرة.

توجهنا الى المشرف على يافطات جونا، وراعي نشاطها المخرج احمد دخان، ووجهنا اليه السؤال ذاته، فما كان منه إلا ان ضم صوته الى صوت جونا، مضيفا انه لا يريد ان يفصح عن كلمة السر لسبب آخر هو ان هناك ما يستحق الانتظار. فانتظروا..